lundi 13 août 2012

سيدي بوزيد... والمافيا

سيدي بوزيد... والمافيا
12 أوت 2012


ليلة خير من ألف شهر

لم ينصِف إعلامنا الخاص والعمومي سيدي بوزيد، معقل الثورة وقلبها النابض، بتغطية الأزمة التي يعيشها أهالي سيدي بوزيد البواسل من الداخل وبالتغول في أغوار الجهة ومعتمديّاتها وأريافها لسبر حقيقة الواقع الاقتصادي والاجتماعي والأمني الذي يعيشه المتساكنون منذ أسابيع. كما لم يهتد ساسة تونس الجدد إلى ضرورة النزول إلى الميدان كأمثل سبيل للتعاطي مع هذا النوع من الأزمات بدل الاقتصار على توجيه التهم إلى أطراف سياسية تسعى، حسب قولهم، إلى استغلال الوضع لل"تحريض" و"التسييس" و"التحريك"... وهو ما لم يلبث إعلامنا التونسي أن تداوله لتضخيمه وتحريفه في تشويه صارخ لحقيقة الأشياء، ذلك أن الاضطرابات الأخيرة لم تكن ردة فعل مباشرة على قطع الماء والكهرباء أو التأخر في تسديد رواتب عمال الحضائر فحسب... بل كانت نتاج تراكم إخلالات وسياسات وقرارات ظالمة للحكومة الجديدة وأتباعها وحلفائها من مسئولين محليين وأعيان ولوبيات خدمت النظام البائد وهاهي اليوم تدين بدين الساسة الجدد. هذا ما سأحاول تفصيله في هذا المقال محاولا في الآن ذات، و بكل تواضع، أن أروي ما رأيت في سيدي بوزيد من توترات ومشاحنات مع قوات الأمن من جهة وما سمعت من بعض المتساكنين والشباب من جهة أخرى وذلك دون أن أدّعي الحياد، فأنا أقولها منحاز أيّما انحياز للثورة والمطالب الشرعية لأهالي سيدي بوزيد في زمن لا مكان فيه للحياد بين الحق والباطل.

لا يمكن أن يفوت كل من يزور سيدي بوزيد أو زارها ملاحظة أمرين مدهشين، أوَلا غياب (أو انسحاب) شبه كلي للدولة اجتماعيا واقتصاديا مع حضور قوي للقمع البوليسي وثانيا استماتة في المطالبة بالكرامة الاجتماعية والحق في الشغل ومقاومة الاستبداد الجديد دون أن يمنع كل ذلك أهالي المنطقة من الأمل وحب العيش.

الوضع الأمني وانسحاب الدولة

لا أعرف إن كان مصطلح الانسحاب جائزا في قضية الحال وإن كان للدولة حضور أصلا قبل 14 جانفي وبعدها. ما يؤكده ما شهدته وأقوال الأهالي هو أن القمع البوليسي وخاصة هيمنة المافيات واللوبيات، التي تسيطر على القطاعات الاقتصادية الحيوية بالمنطقة والتي كانت شديدة التشابك والترابط مع حزب التجمع المنحل وأعيانه في المنطقة، كان ومازال السائد في حياة أهالي الجهة.
كما تدل شهادات العديد من المتساكنين على أن قوات الأمن اعتقلت حوالي 85 شابا كانت تحركهم، حسب مزاعم بعض المسئولين الأمنيين والجهويين، أطراف "تجمعية" وأخرى "يسارية" تسعى إلى "التسييس" و"التحريض". ما يبعث على الريبة في هذه القضية هو التزامن المفاجئ لهذه الاعتقالات مع حملة الإيقافات التي يتعرض لها أبناء سيدي بوزيد وكذلك عدد من شباب جهات عديدة من الجمهورية بتهم ملفقة (حسب قول المتساكنين) كالسرقة وترويج واستهلاك المخدرات... وكأني بحكومة النهضة تسعى في خطة استباقية إلى استئصال بذور انتفاضة ثانية وإجهاضها عبر تشويه الشباب الذي يشارك في المظاهرات وعزل البعض في الجهات الأخرى من الذين قد يشكلون نواتا لانتفاضات مماثلة.
ولفهم التردي الذي وصلت إليه الأوضاع في الجهة، أقص عليكم ما رأيناه رفقة بعض الأصدقاء الذين رافقوني في زيارة سيدي بوزيد. في ساعة متأخرة من ليلة 11 أوت 2012. توجهنا إلى مركز الشرطة بحي الخضراء (أو المعروف لدى أبناء الجهة بحي "باسكي") بعد سماعنا بحدوث مناوشات بين عدد من المواطنين وقوات الأمن. حال وصولنا على عين المكان لمحت رضيعا، قيل لي أن عمره لم يتجاوز خمسة أيام، طريح الأرض ملفوفا بعباءة. كانت تحوم حوله أمه وجدته كما وقف عدد غفير من المتساكنين الغاضبين على رئيس المركز والتعاطي الأمني المتعسف للمسئولين المحليين بصفة عامة. بعد التحدث مع العائلة، فهمنا أن الرضيع هو ابن الشاب أشرف الشلباوي الذي تم القبض عليه غير بعيد عن مركز الشرطة في نفس اليوم دون إعلام العائلة بذلك، وقد وضعت أم الرضيع ابنها لإغلاق الطريق الذي يمر أمام مركز الشرطة وللتعبير عن ما تعتبره إيقافا تعسفيا لزوجها. كما رفض رئيس المركز إعلام العائلة بمكان الاحتجاز (علمنا بعد شبه مفاوضات طويلة وضغط كبير من المتساكنين على رئيس المركز أنه نقل إلى منطقة القيروان).
ما يؤسف في هذا المشهد هو أوّلا السّرّيّة والمافيوزية التي تتم بها هذه الاعتقالات التي هي أشبه بالاختطاف والفاقدة للقانونية، ثانيا كنت أتابع بدقة الكر والفر بين أفراد عائلة أشرف ورجال الأمن الذين كانوا هم بدورهم في حالة من العجز والذل الذي يثير الشفقة والقرف في آن واحد. شفقة بسبب انسحاب الدولة من دورها في التناول الاجتماعي الإنساني للتوترات وتركهم وحيدين مجردين من كل الأسلحة المعنوية والمعرفية لمواجهة وضع اجتماعي ونفسي قابل للانفجار من جديد مقابل تزويدهم بأدوات قمع حديثة أكثر فاعلية دون أن تقتل (كالرصاص المطاطي...) وقرف من ذلهم وخنوعهم وتطبيقهم الأعمى لتعليمات غير قانونية كالإيقاف التعسفي ثم الضرب والإهانة من قبل الشرطة العدلية قبل الإبعاد عن سيدي بوزيد ونقل المحتجزين إلى مراكز إيقاف خارج الولاية (القيروان أو صفاقس في أغلب الحالات) احتسابا لأي تحرك جماهيري لتحريرهم...
ليس اعتماد السرية أمرا مرفوضا في المطلق وقد يكون مشروعا في الحالات القصوى، إلا أن الإشكال يكمن في التعامل المهين مع المواطن التونسي الذي يتعرض للإيقاف دون أدنى شروط الكرامة الإنسانية ودون أن يتم إعلامه بحقوقه هو وعائلته ثم يتم نقله كالبضاعة إلى حيث لا يدري أهله ليضرب ويهان ويذوق الويلات... لم يقتصر القمع على الولاية، فللمعتمديات والأرياف أيضا نصيبها من العذاب. ففي الرميلية مثلا، وعلى خلفية احتجاج الأهالي على انقطاع الماء الذي سبب أضرارا جسيمة على المحاصيل الزراعية،  تعرضت سيدة مسنة إلى الضرب مما سبب لها كسرا في الساق. هذا إلى جانب ما تعرض له شباب من الرقاب، صوروا الشاب صدام الذي أصيب برصاصة مطاطية، من احتجاز وضرب وتنكيل.
انسحبت الدولة من كل المجالات، عدا القمع لحماية النظام من المواطنين متخلية عن حماية المواطنين. فيكفي أن تعلم أن أصدقاءنا في سيدي بوزيد منعونا من العودة إلى العاصمة ليلا خوفا علينا من قطاع الطرق، ولم نر في المقابل أثرا لدوريات حرس طول الطريق الفاصلة بين سيدي بوزيد ومدخل القيروان (طريق نصر الله...) رغم أن الطريق وعرة ومظلمة...
انسحبت الدولة أمام جشع الشركات الكبرى التي تستغل عرق المواطن. ففي أحد مناشر الطماطم بالمنطقة والتي تساهم فيه الدولة بقسط هام، دأب الفلاحون على زراعة الطماطم ثم بيعها إلى المنشر (نوع من المجمعات لتجفيف الطماطم) بسعر يقارب 150 مليم للكيلوغرام الواحد (يوفر المنشر البذور والأسمدة... ويقوم الفلاحون بالباقي من الزراعة إلى الجني...). إلا أن المنشر عرض على الفلاحين سعر 70 مليم للكيلوغرام كسعر غير قابل للنقاش. هذا ما أثار غضب الفلاحين الذين توجهوا في خطوة أولى إلى الوالي الذي رفض التدخل (وبحسب شهادات عديدة، يرفض نفس الوالي الذي نصبته حركة النهضة على أساس انتماءه السياسي، مقابلة النقابات وحتى نقابة الولاية نفسها) قبل أن يمروا للتصعيد والتظاهر أمام الولاية. كيف لعاقل أن يقبل تخاذل الدولة هذا وانسحابها وانصياعها لشركات شبه حكومية (مع مساهمة كبيرة للدولة) تسطو في وضح النهار على حق الكادحين. هل يمكن أن نآخذ البوزيديين على احتجاجهم من هكذا ظلم وحيف في غياب آذان صاغية ومسئولين يأخذون لهم حقهم؟
انسحبت الحكومة من أي دور اجتماعي في الجهة وحتى تدخلاتها "الاجتماعية" أحدثت إرباكا وتصدعا في النسيج الاجتماعي وتماسكه لتستفيد منه قوى الردة والرجعية التي تسعى إلى إحداث الفتن وتشطير العاطلين عن العمل وتفريقهم في نضالهم من أجل الحق في الشغل. فتشغيل عشرات الآلاف من أهالي الجهة في الحضائر في غياب إحداثات شغل تخلق الثروة وتمكن من استيعابهم جعلت جلهم يتقاضون قرابة 200 دينار دون القيام بأي عمل ينفع، هذا ما دفع عددا من الشباب العاطل عن العمل (ومنهم من يعمل بالحضائر) إلى الاحتجاج مطالبين بمنوال تنموي حقيقي يضمن التشغيل والتنمية البشرية بالجهة لا جرعات مسكنة لا تخلق ثروة ولا استقرارا في الشغل. هذا الاحتجاج أثار انزعاج عدد من عمال الحضائر الذين وجدوا في ذلك تهديدا للوضعية "المريحة" التي يعيشونها وهم يتقاضون أجرا دون عمل، هذا ما يعبر عنه بالتواكل على الدولة وهو أمر يرفضه كل تونسي غيور على بلاده ويرغب في الكد من أجل نفع البلاد والعباد.

الصمود والأمل

لم يعد هناك مجال للشك في أن النظام لم يسقط، حكومة الترويكا والأحزاب المكونة لها خانت الثورة ودم الشهداء الأبرار بتحالفها مع نفس مكونات النظام البائد لتنسج على منواله في الحكم بالحديد والنار وإهانة المواطن التونسي بكل أدوات الإخضاع القمعية والجسدية والمعنوية والاجتماعية وخاصة الاقتصادية التي تمثل أدهى مداخل الاستبداد وتركيع الشعوب.
ولكن الأمل كبير في الشباب الصامد الصابر الذي يتقد وعيا وذكاء وثورة والذي لا يحتاج إلى من يحركه أو يحرضه، ذلك أن للشباب تصوراتهم وأفكارهم التي دخلوا في طور صقلها وتطويرها والتفكير في الأطر التنظيمية لترويجها. كما أن هذا الشباب بدأ ينسق على مستوى محلي وجهوي ووطني بوسائل وأخلاقيات أرقى بكثير من تعامل جلاديهم معهم. هناك قوة ثورية حية ستفاجئ النظام الذي صار من الضروري إسقاطه.

كل يوم يمر يؤكد لي صواب قراري الاستقالة من رئاسة الجمهورية يوم 28 جوان 2012 الفارط.

أحمد الله الذي هداني وما كنت لأهتدي إلا بهديه.


أيوب المسعودي
تونس، 12 أوت 2012

7 commentaires:

  1. Bravo Ayoub pour ce reportage et cette analyse. Cependant, je pense que l'analyse reste ‎symptomatique et qu'elle nécessite des approfondissements pour comprendre les causes de la ‎situation historiquement tendue à Sidi Bouzid (et à Kasserine et au Kef aussi). ‎

    A mon avis, l'après-révolution ne s'est pas attaqué aux fondements économiques de la crise et les ‎a même consolidé. Les décisions populistes sont souvent néfastes, mais on ne s'en rend compte ‎que tardivement, quand il faut en payer la facture.‎

    La première insuffisance à traiter est relative à la place de l'agriculture et à la force de négociation ‎des agriculteurs.‎

    Les régions du Centre Ouest sont des régions à potentiel agricole. Or, en Tunisie et depuis ‎l'indépendance et surtout depuis le départ des colons, l'agriculture n'est pas considérée comme un ‎secteur économique mais comme un secteur social. Il suffit de consulter les statistiques ‎économiques pour s'en rendre compte. Beaucoup d'indicateurs excluent l'agriculture. L'expression ‎‎"hors agriculture" est très courante dans nos statistiques. Quand on approfondit la compréhension ‎du rôle de l'agriculture, on se rend compte que ce qu'on lui demande c'est d'assurer la fourniture à ‎bas prix des produits de base aux citadins constitués de fonctionnaires et d'ouvriers à faible ‎productivité et ne pouvant être payés qu'à des salaires bas pour des raisons de compétitivité. ‎Personne ne se préoccupe du revenu de l'agriculteur. On se contente de lui fournir quelques aides ‎en cas de catastrophe naturelle ou d'effacer de temps en temps son ardoise à la Banque Agricole, ‎juste pour les maintenir en vie. Tout un ministère, une armée de contrôleurs et une mafia bien ‎organisée au niveau des marchés de gros, veillent à ce que le prix des produis agricoles ‎n'augmentent pas à la consommation. Mais personne ne se préoccupe du revenu de l'agriculteur. Il ‎suffit de se rappeler tout le tapage fait autour du prix des tomates à 2 dinars au mois de mars, alors ‎que c'est encore une primeur, et de la décision du Ministère du Commerce de l'interdiction ‎d'exportation des melons et abricots vers la l'Algérie et la Libye au mois de Mai. Ce sont les ‎agriculteurs de Sidi Bouzid, de Kairouan et de Kasserine qui ont fait les frais de cette politique. Dans ‎l'agriculture tunisienne, le concept de chaîne de valeur est totalement absent et la part de ‎l'agriculteur est réduite au strict minimum de survie. De ce fait, ces régions ne contribuent pas à la ‎croissance et n'ont pas de pouvoir d'achat. Il est donc naturel qu'il y ait une faible demande de ‎services et donc un faible tissu entrepreneurial et peu d'emploi. Pour ces régions, le véritable ‎problème n'est pas de recevoir une part de la croissance, comme c'est souvent présenté après la ‎révolution, mais plutôt de contribuer à la croissance par un nouveau positionnement de ‎l'agriculture dans l'économie tunisienne. ‎(à suivre)

    RépondreSupprimer
  2. La seconde insuffisance est relative à l'argent facile, à la rente et à l'économie informelle.‎

    Dans ces régions, l'économie informelle et la distribution d'argent facile se sont fortement ‎développées pour diverses causes historiques. Les "chantiers" virtuels, "les travaux de ‎conservation des eaux et des sols", la contrebande avec l'Algérie, les aides aux agriculteurs, etc. ‎sont autant d'occasions pour distribuer de l'argent sans contre partie de production. la légitimité ‎d'un responsable tient surtout à sa capacité de distribution. Il perd cette légitimité le jour où il ne ‎peut plus distribuer de l'argent ou des avantages. Cette approche conjuguée avec le rôle de ‎l'agriculture a fortement entamé le travail en tant que valeur sociale et a réduit la contribution de ‎ces régions à l'économie formelle.‎

    La troisième insuffisance est relative à la qualité de l'enseignement de base. ‎

    Une des principales difficultés pour l'emploi des diplômés de l'enseignement supérieur dans ces ‎régions est la très forte proportion, comparée aux autres régions de la Tunisie, de diplômés en ‎lettres arabes et sciences humaines. Il faut en chercher la cause dans l'école primaire et au collège ‎et dans la politique d'affectation des enseignants.‎

    Certainement, il y a d'autres causes.‎

    Mais à ma connaissance, les concernés et leurs élites ne posent pas ces problèmes correctement. ‎Une réflexion collective approfondie, impliquant surtout les élites de ces régions, est plus ‎qu'urgente.‎

    RépondreSupprimer
  3. Salut,
    essaie de détacher de ce "traumatisme" de ton passage à la présidence et de voir plus large . Ca risque de laisser des séquelles dans ton psychisme et de handicape ton "objectivité" . Ce serait dommage pour un jeune.

    RépondreSupprimer
  4. لا يسعني سوى أن أشكرك من أعماق قلبي, وأحيي يراعك الذي كتبت به المقال يا أيوب

    RépondreSupprimer
  5. Ce commentaire a été supprimé par l'auteur.

    RépondreSupprimer
  6. أشاطرك أغلب تحاليليك سوى ان الترويكا برئاسة النهضة لم تتمكن من تقديم بديل تنموي و لا تستطيع ، للأجابة على متطلبات المرحلة بل أنساقت في ذلك وراء اللوبيات القديمة الجديدة، و الأكثر من ذلك أنها و مناضليها القدم دخلوا في منطق المحاصصة لتوزيع خيرات البلاد دون أعتبار لوضع البلاد الأقتصادي، رغم أحقية مطالب المتضررين من الأستبداد القديم و أمكانية دراسة ملفاتهم واحدا واحدا مع جدولة مستحقاتهم على سنوات .

    RépondreSupprimer
  7. !!!! كلامك جميل و تحليلك عميق لكن الحكومةالان لها أولويات أخرى

    RépondreSupprimer